الكتلة الإسلامية بجامعة القدس تحيي ذكرى وعد بلفور

23 تموز / فبراير 2011

الكتلة الإسلامية – الشمال  

 

أحيت الكتلة الإسلامية بجامعة القدس المفتوحة فرع شمال غزة ذكرى إصدار وعد بلفور المشئوم, بوقفة طلابية شارك فيها العشرات من طلاب الجامعة  .

 

وفي كلمة للكتلة الإسلامية ألقاها الناطق باسمها في الجامعة حسام الزعانين قال:" ها هي الذكرى أطلت من جديد تعيدنا إلى المربع الأول من تاريخ قضيتنا المقدسة ، يوم تآمرت علينا رأس الأفعى الصهيونية- بريطانيا العظمى- حيث قامت بإصدار وعد بلفور المشئوم في السابع عشر من المحرم لسنة 1336هـ الموافق الثاني من نوفمبر لعام 1917 ، وتلا ذلك تأييد دول أوربية كثيرة " .

 

وأضاف الزعانين مخاطباً الطلاب :" هذه المناسبة الأليمة تعيد ذاكرتنا إلى البدايات الأولى لقضيتنا المقدسة، فقد أعادت انتفاضتكم المظفرة عدوكم المجرم إلى البدايات الأولى للصراع ، فقد أعلن مسئولوه أنهم أمام هذه الانتفاضة المجيدة كأنهم يخوضون حرب الاستقلال من جديد، إضافةً إلى الهجرة المعاكسة والهجرة المتناقصة، والخسائر الاقتصادية الكبيرة والبطالة، والشعور باليأس على مستقبل هذا الكيان".

 

وواصل الزعانين قائلاً:" إن إصرارنا على نيْل حقوقنا، ومن خلال مقاومتنا المشروعة قد أدخل الكيان الصهيوني في حالة من الفوضى التي تتسم بانعدام الرؤية، والتي ألقت بظلالها على شتى نواحي النشاط الصهيوني، فحاول هذا الكيان إيجاد السبيل للخروج من هذه الورطة من خلال الخيار الهمجي المتمثل بالاجتياحات والاغتيالات ولكن دون جدوى "

 

واستنكر الزعانين سلوك السلطة طريق المفاوضات واصفاً إياها بالمفاوضات الهزلية  التي تهدف إلى القضاء على طموحات هذا الشعب المجاهد الأبي، والمتمثلة في العودة الشاملة إلى ربوع وطننا الحبيب، واستعادة الأقصى الشريف، وإقامة الدولة على كامل التراب الفلسطيني ".

 

مؤكد على رفض الكتلة لكل المؤامرات والاتفاقات التي تحاك في الظلام، وتلك التي تنقص من حقنا في العودة أو من جزء من أرضنا.

 

وأضاف :" نؤكد على أن هذه الاتفاقات الهزيلة لم تأت يومًا لتوحد صفنا أو تعيد حقنا، ولكنها تأتي كما يُراد لها لتعميق جراحنا وتفتيتنا، وأن تجعلنا جاهزين أكثر فأكثر لتقبل الهزائم".

 

وحمل الناطق باسم الكتلة الإسلامية بالجامعة بريطانيا ومجموعة الدول التي ساندتها المسئولية القانونية والأخلاقية عمَّا حصل للشعب الفلسطيني من قتل وتشريد ناتج عن صدور هذا الوعد المشئوم.

 

وأكد حسام الزعانين على خيار المقاومة كخيار شرعي، واعتبر أن المقاومة هي أقصر السبل لنيل حقوقنا وتحقيق عودتنا إلى ديارنا.

 

وفي ختام كلمته دعا الطلاب وشعبنا الفلسطيني المجاهد بالمزيد من الصمود والثبات على أرضنا الحبيبة حتى تحرير كافة ديارنا المحتلة.

 

يذكر أن إدارة الجامعة قامت بتعليق الدراسة قبل بدء الوقفة الطلابية وذلك في محاولة منها لإفشالها, كما حدث في مرات سابقة.

الكتلة الإسلامية - المكتب الإعلامى
انشر عبر

متعلقات