تصريح صحفي

صادر عن الأخ المجاهد إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس

22 حزيران / مارس 2021

اسماعيل هنية "رئيس المكتب السياسي لحركة حماس"
اسماعيل هنية

تصريح صحفي
صادر عن الأخ المجاهد إسماعيل هنية "رئيس المكتب السياسي لحركة حماس"

الشيخ ياسين منارة لا تنطفئ

تمر علينا اليوم ذكرى أليمة على قلوبنا، نفتقد فيها القائد الملهم الذي اختط لنا طريق الجهاد والمقاومة، وأيقظ فينا معاني الانتماء الحقيقي للوطن والتضحية من أجله والعمل في سبيل تحريره من أيدي الغزاة المحتلين.

في مثل هذا اليوم اغتال العدو الصهيوني شيخ فلسطين، شيخ المجاهدين، الشيخ المؤسس أحمد ياسين بقصفه وهو على كرسيه المتحرك لتبقى هذه الحادثة وصمة عار تلاحق هذا المحتل إلى أن يزول بإذن الله، وتبقى عامل بعث لنا يتجدد في كل عام ونحن نعاهد الله أن نواصل السير على الدرب ذاته الذي خطه لنا شيخنا شهيد الفجر والقادة الشهداء، مجددين التزامنا بنهج الحركة وقادتها، وفي مقدمتهم شيخ فلسطين، معلنين بكل وضوح وجلاء استمرار التمسك بالركائز الثلاث التي خطها الشيخ أحمد ياسين في حياته وسجنه واستشهاده متمثلة برفض التفريط أو التنازل عن أي شبر من أرضنا فلسطين الحبيبة، والتمسك بحق العودة وتحرير الأسرى وأن المقاومة هي السبيل إلى تحقيق وإنجاز تطلعات شعبنا المرابط ليعيش حرًا فوق أرضه فلسطين المباركة، وثالثًا العمل دومًا على تكريس وحدة شعبنا في الداخل والخارج وتوحيد كل الجهود والطاقات من الفصائل والهيئات والفعاليات والشخصيات الوطنية وانصهارها في بوتقة العمل المشترك عبر الأطر الجامعة والمرجعيات القيادية الناظمة سواء كانت في السلطة أو المنظمة عبر انتخابات حرة ونزيهة.

إن الإدارة السياسية للشيخ تميزت في استيعاب المتغيرات حيث اتسمت إدارته بالجمع بين الثابت والمتغير والمرحلي والاستراتيجي والصلابة والمرونة والوطني والإسلامي، ما منح الحركة القدرة على التحرك ضمن فقه الأولويات التي تؤمن المصالح العليا لشعبنا في كل مرحلة من المراحل، والتحرك في المسارات المتوازية دون تخبط أو تعارض وهذا ما نمضي به.

إن وحدة الحركة وتماسكها وسلامة إدارتها الداخلية وقيادتها الباسطة أجنحتها على كل مكوناتها هي من أجل مواريث الشيخ الياسين والتي عبرت الحركة بتمسكها بذلك في كل المراحل، وواجهت كل التحديات وما زالت حتى وقتنا الراهن.

وسيظل شيخنا الإمام المؤسس فينا منارة لا تنطفئ نهتدي بدعوته المباركة وبسيرته العطره وجهاده المستنير وتضحياته الجسام.

ونجدد له العهد ولكل شهداء شعبنا الفلسطيني ولأسرانا الصامدين ولجرحانا الميامين أن نمضي بكل إيمان وعزيمة وإرادة حتى يزول المحتل عن أرضنا، وننجز مشروع التحرير والعودة والاستقلال

مرددين شعار شيخنا:
أملنا أن يرضى الله عنا


الاثنين: 22 مارس 2021م

انشر عبر

متعلقات