الكتلة الإسلامية تكرم طلبة الامتياز في جامعة الأقصى بخانيونس

27 آب / أبريل 2011

 

الكتلة الاسلامية – جامعة الأقصى

كرمت الكتلة الإسلامية في جامعة الأقصى بمحافظة خانيونس أمس الثلاثاء 26/4/2011 طلبة الامتياز في الجامعة وذلك خلال حفل تكريم بعنوان " تفوقٌ وعطاء ...وفاءاً للقادة العظماء " بحضور أ. مشير المصري النائب في المجلس التشريعي و أ. وائل راشد رئيس الكتلة في فلسطين وعدد من أعضاء الهيئة الإدارية العامة للكتلة الاسلامية وأ. حمودة شراب مساعد الرئيس للشئون الأكاديمية في الجامعة وأعضاء الهيئة التدريسية وحشد غفير من الطلبة وذويهم .

 

من جانبه قال أ. محمد عوض في كلمة الكتلة الإسلامية " إن طريق العلم يجب أن تظلله الأخلاق والآداب الإسلامية السامية ، وأن الأمم والحضارات لم ترتقِ حتى كانت أخلاقها تسبقها، وأننا كمسلمين فتحنا شرق الأرض وغربها عندما حافظنا على التوازن بين جناحي العلم والأدب ".

 

وأضاف "ستظل الكتلة الإسلامية تمد طلبتها في مختلف المواقع التعليمية بما يعود عليهم بالنفع ، مشيرا إلى أن الفترة السابقة شهدت كمًّا كبيرًا من الفعاليات والأنشطة خاصة الخدماتية والثقافية والتي كان من أبرزها حملة التصوير المخفّض وحملة دعم الكتاب الجامعيّ وحملة دعم بعض الأجهزة الطبية والهندسية والعديد من الأنشطة والحملات الخدماتية الأخرى ، مؤكدا على أن ستبقى الوفية والمساندة دوما للطلاب من أجل تخفيف الأعباء المادية ورفع المستوى الثقافي والعلمي لهم .

 

وفي كلمة أ. مشير المصري أكد على أن غزة هي منبع الثورات على الظلم والعدوان وقد علمت الشعوب  والثورات العربية كيفية الخلاص من حكامها المتجبرين وأنها من انتصرت على اعدائها في حرب الفرقان وعلمت الكل معنى النصر .

 

وأضاف المصري أن التفوق الذى حققه الطلبة اليوم يجب أن يستثمر من أجل خدمة الدين والوطن ونهضة الشعب وتقدمه ، مشيرا إلى أن الكتلة هي رائدة العمل الطلابي في جامعات ومعاهد الوطن من خلال مشاريعها وخدماتها الطلابية المميزة ووقوفها مع الطلاب بمختلف مراحلهم الدراسية .

 

من ناحية أخرى هنأ  د. حمودة شراب في كلمة الجامعة الطلاب المتفوقين وقال " إن هذا التفوق هو ثمرة جهد مشترك  بين الطالب والمدرسين والاهل وقال ان الجامعة تسعى الى ان تكون رائدة في مجال العلم من خلال مواكبة التقدم العلمى والتكنولوجي الحاصل في العالم " .

 

في كلمة المتفوقين حث الطالب أحمد سكاكير الطلبة على الحفاظ على تفوقهم من أجل مجتمعهم وأهلهم  وأنفسهم وقال أن التفوق هو ثمرة جهد متواصل ومكثف بين الطالب والمدرس وأهل بيته معربا عن شكره للكتلة الإسلامية و إدارة الكلية على ما تبذله من جهد واضح يهدف الي خدمة الطلبة .

 

وتخلل المهرجان عدد من الفقرات الشيقة والتي اشتملت على النشيد الهادف والمعبر الذي أدخل الفرحة والبهجة إلى نفوس الطلاب ، إضافة إلى تكريم إدارة الكلية والطلبة المتفوقين .

 

ومن الجدير بالذكر أن الكتلة الاسلامية تكرم الطلاب المتفوقين فى جامعات وكليات القطاع كل عام وذلك اهتماما منها بالمتفوقين لما لهم من دور هام فى نهضة المجتمع .

انشر عبر

متعلقات