بيان الكتلة الاسلامية في جامعة القدس - أبو ديس حول انتخابات هذا العام

11 تموز / أبريل 2011

 

الحمد لله وكفى، والصلاة والسلام على نبيه المصطفى وبعد:

نظراً لاستمرار حالة الملاحقة الأمنية، وتواصل عمليات اختطاف أبناء الكتلة الإسلامية من قبل أجهزة السلطة وتعذيبهم والتنكيل بهم، وفي ظل تغييب النشاط الطلابي الذي يستند للحريات والحقوق الطلابية، ورفضا لتساوق إدارة الجامعة مع رغبات ومطالب كتلة التنسيق الأمني مع الاحتلال على حساب العدالة وتساوي الفرص.

 

وبعد الانتصارات الكبيرة التي حققتها الكتلة الإسلامية في انتخابات جامعات النجاح والخليل وبيرزيت بفضل الله والتي قاطعت الغالبية المطلقة من طلبتها التصويت، وحتى لا نساهم في تزييف الحقائق عبر انتخابات شكلية مصممة على حجم كتلة التنسيق الأمني مع الاحتلال "حركة الشبيبة الطلابية" التي باتت تتلقى الصفعة تلو الأخرى من جماهير الطلبة، تعلن الكتلة الإسلامية في جامعة القدس عن:

 

مقاطعة انتخابات مجلس اتحاد الطلبة التي ستجرى يوم 12\4\2011 مقاطعة شاملة ترشيحا وتصويتاً كما تعلن أنها لا تدعم أي قائمة طلابية تشارك في هذه الانتخابات ، وتدعو جماهير الطلبة لمقاطعة الانتخابات المعدة بمواصفات لا تخدم إلا فريق التنسيق الأمني مع الاحتلال وشبيبته الطلابية.

 

الأخوة والأخوات الطلبة:

 

قامت كتلتكم الإسلامية التي عهدتم صدقها مع الله وأمانتها مع الناس بدراسة متأنية وواعية للمشاركة في الانتخابات الطلابية، واضعة نصب عينيها تحقيق مصالح طلبة جامعة القدس وصون حقوقهم، وقد أعلنا في بيان صدر عن الكتلة الإسلامية في جامعات الضفة الغربية أننا ما زلنا بصدد دراسة خيار المشاركة في الانتخابات، رغم ما تعلمون ونعلم من حالة أمنية وتضييق غير مسبوق يمارس علينا، وانطلقت دراستنا من حسابات واعية عملية للمصالح الطلابية في إقامة عرس انتخابي تشارك فيه جميع الكتل الطلابية بفرص متكافئة لنمنح الطلبة الفرصة للاختيار بين المتنافسين، ونحن نعلم أن أخوة وزملاء لكم سيساقون إلى مسالخ التعذيب، وسيعلقون على أبواب الحديد، سيضربون ويجلدون ويشتمون في سجون أجهزة أمن السلطة وباستيلات التعذيب، لكن إدارة الجامعة ردت على هذا الموقف البناء باتخاذ قرار غريب مثل طعنة نجلاء في ظهر الحركة الطلابية، قرار تمثل بحرمان طلبة الدراسات العليا من حقهم في التصويت لاختيار ممثليهم في مجلس اتحاد الطلبة، وتقليص عدد مقاعد الجمعية العامة للمجلس من 61 إلى 51 مقعد، وتقسيم عملية الانتخاب لمراحل متباعدة لكي توفر أرضية خصبة للتلاعب والتزوير بنتائج الانتخابات، ولتمنح كتلة التنسيق الأمني الوقت الكافي لتهديد الطلبة وابتزازهم من خلال أجهزتها الأمنية.وعليه فإن الوقفة اليوم ستكون من جديد لكم يا طلبة جامعة القدس، لتحاسبوا المفرطين والمتخاذلين والمتلاعبين بحقوقكم.. زملاؤكم في كل الجامعات فعلوها ..فلتكونوا على قدر المسئولية.. قاطعوا انتخابات صممت على مقاس كتلة التنسيق الخياني مع العدو.

 

 

والله أكبر والنصر للإسلام

 

                                               الكتلة الإسلامية

                                              جامعة القدس - أبو ديس

يوم السبت 5 جمادى الأول, 1432هـ

                                                 الموافق 9-4-2011 مـ

 

انشر عبر

متعلقات