في الذكرى الثانية لمعركة الفرقان الكتلة الإسلامية بجنوب غزة تكرم عائلة السمونى

03 أيلول / مارس 2011

الكتلة الإسلامية – جنوب غزة

 

نظمت الكتلة الإسلامية في مدرسة عبد الرءوف الشريف الإعدادية للبنين  بجنوب غزة اليوم الثلاثاء 28/12/2010 مهرجان تكريمي بعنوان " انتصار الفرقان لغزة عنوان "  لذوى شهداء وجرحى عائلة السمونى وذلك بحضور أ . هاني مقبل نائب رئيس الكتلة الإسلامية في فلسطين ووفد من مديرية التربية والتعليم بجنوب غزة وعدد من قيادات الكتلة الإسلامية وحضور واسع من أبناء عائلة السمونى .

 

وتخلل المهرجان العديد من الفقرات المنوعة والتي اشتملت على الأناشيد الحماسية ، وعرض كشفي ، إضافة إلى عرض اسكتش مسرحي للطفة شذا دلول ، جسدت خلالها معاناة أطفال الشعب الفلسطيني وأبناء الشهداء بشكل خاص .

 

وفى كلمة لإدارة المدرسة أكد مدير المدرسة على أن الاستهداف المباشر والمقصود للمؤسسات التعليمية لا يمكن أن يوقف المسيرة التعليمية ولن يوقف تدفق الأجيال المدافعة عن ثرى الوطن وتحرير فلسطين من دنس الاحتلال الصهيوني الغاصب .

 

فيما شدد الأستاذ هاني مقبل في كلمة الكتلة الإسلامية على أن الكتلة ستبقى المدافع الأول عن حقوق الطلبة والمحافظة على نشر الثقافة الإسلامية والأخلاق الحميدة بين مجتمع الطلبة رافعة شعار بالعلم نبنى وبالأخلاق نسمو .

 

وأعرب مقبل عن شكره لإدارة المدرسة على جهودها التي بذلتها في إنجاح المهرجان ، كما أثنى على تضحيات عائلات الشهداء والجرحى وعلى رأسهم عائلة السمونى والداية الذين قدموا عدد كبير من أبناءهم خلال مجازر صهيونية بشعة  .

 

وفى كلمة مختار عائلة السمونى صبحي السمونى وجه خلالها رسالة للعدو الصهيوني بأنه ورغم الشهداء والجرحى وهدم البيوت والقتل والتدمير ، فإننا لن نخرج من أرضنا وديارنا مشددا على تمسكهم بكل حبة تراب من ثرى الوطن ، كما عبر عن شكره للكتلة االاسلامية ولحركة حماس على جهودها الكبيرة وعطائها المستمر والمتواصل في مساعدة أبناء الشعب الفلسطيني .

 

وفى ختام المهرجان كرمت الكتلة الإسلامية عائلات الشهداء والجرحى ، كما تخلل ختام المهرجان زراعة شجرة الزيتون في ساحة المدرسة بمشاركة مختار عائلة السمونى وذوى الشهداء ومدير المدرسة وقيادات الكتلة ، تأكيدا منهم على أن أرض فلسطين ستبقى أرض التين والزيتون رغم التدمير والتجريف .

الكتلة الإسلامية - المكتب الإعلامى
انشر عبر

متعلقات