الكتلة الإسلامية بجامعة الأمة تنظم ندوة سياسية حول قرار التقسيم

23 أيلول / فبراير 2011

الكتلة الإسلامية – جامعة الأمة

 

نظمت الكتلة الإسلامية اليوم الثلاثاء 30/10/2010 ندوة سياسية بعنوان " القضية الفلسطينية بين قرار التقسيم والمفاوضات السياسية " استضافة خلالها  أ . مشير المصري النائب في المجلس التشريعي والدكتور عدنان أبو عامر منسق كلية الآداب في الجامعة  والدكتور نصر الدين مدوخ مدير شؤون الطلبة وذلك بحضور عدد من طلاب الجامعة .

 

 ومن جانبه أوضح أ . مشير المصري أبعاد قرار التقسيم 181 وما ترتب عليه من تهجير للشعب الفلسطيني والمذابح الصهيونية التي نفذها الاحتلال والاستيلاء على المدن والقرى الفلسطينية وسط دعم أمريكي وبريطاني إلى وصول الاحتلال الصهيوني إلى السيطرة على ما يزيد عن 78 % من الأراضي الفلسطينية .

 

وأكد المصري على أن هذه القرارات المجحفة لا يمكن أن تنمح شرعية للاحتلال طالما أن هناك حق ورائه مطالب ، مشددا على أن استرداد فلسطين لن يكون إلا من خلال المقاومة ومحاربة الاحتلال وليس من خلال المفاوضات الغير مجدية والعبثية  .

 

ومن ناحيته أكد الدكتور عدنان أبو عامر على أن قرار التقسيم ما كان ليرى النور لولا الجهد السياسي والعسكري الذي قام به المحتل الصهيوني بالتواطؤ مع بريطانيا وأمريكا .

 

وأشار أبو عامر إلى أن المفاوضات الغير مسلحة بالقوة العسكرية لا قيمة لها ولن تحقق أية انجازات ولن تعيد الأراضي التي تم الاستيلاء عليها من المحتل ، موضحا أنه يجب أن يسير العمل السياسي بالتوافق مع العمل العسكري وأن القطيعة بينهما يفشل التفاوض .

 

ولفت د. عدنان أن قرار التقسيم لم يكن أول قرار ولن يكون أخر قرار ، محذرا من ابرام الاحتلال لصفقة جديدة سواء من خلف الكواليس ومن خلال الشاشات الإعلامية تكون أكبر فداحة من قرار التقسيم .

 

الكتلة الإسلامية - المكتب الإعلامى
انشر عبر

متعلقات