حماس والكتلة تؤكدان أن اعتقال كوادر بيرزيت لن تزيدهم إلا عزيمة على تحدي الاحتلال

17 حزيران / مايو 2022

أكدت حركة حماس والكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت على أن ملاحقة الاحتلال لكوادر الكتلة الإسلامية وطلابها في جامعة بيرزيت لن تزيدهم إلا عزيمة وإصرارًا على تحدي الاحتلال وكسر جبروته.

وأدانت حركة حماس في بيان لها اختطاف قوَّات الاحتلال ثمانية من كوادر الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت، عشية انتخابات مجلس الطلبة المقرَّرة غداً الأربعاء، في خطوة استباقية لخلط الأوراق وإرباك المشهد الانتخابي.

وشددت الحركة حماس في بيان لها على أن الرّد على جريمة اعتقال كوادر الكتلة الإسلامية في بيرزيت وتهديد الطلبة وذويهم يكون بإنجاح الانتخابات.

وقالت إنّ ملاحقة قوات الاحتلال لطلاب الكتلة الإسلامية، وتهديد الطلبة وذويهم برسائل تحمل عبارات الترهيب والوعيد، لن تزيدهم إلا عزيمة وإصرارًا على تحدّي الاحتلال وكسر جبروته، واستمرار عملهم النقابي لخدمة جميع الطلبة.

وأضافت: "ما زال الاحتلال يمارس قمعه وإجرامه ضدّ أبناء شعبنا حتّى في انتخاباته الطلابية، ويتدخّل فيها بشكل سافر وفجّ ضدّ تيّار المقاومة، الأمر الذي يستوجب تحدّي إرادته عبر استمرار الانتخابات وتكثيف التصويت، وإنّنا على ثقة بأنَّ الاحتلال لن يستطيع أن يرعب أبناء شعبنا وطلبة بيرزيت".

واعتبرت الحركة أن "الرّد العملي على جريمة الاختطاف هذه إنّما يكون بكسر خطة الاحتلال، وذهاب جميع الطلاب للجامعة وممارسة حقّهم في الانتخاب والتصويت، والالتفاف الكبير حول من يحمل هموم الطلاب، ويتبنّى قضاياهم، ويحفظ عهد شهدائهم، ويصون مقاومتهم".

*معركة مفتوحة*
وأكدت الكتلة الإسلامية في جامعة بيرزيت على أن اعتقال أبطال الكتلة الإسلامية لن يفت في عضدها ولن ينال من عنفوان الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت، ونقولها بكل ما فينا من عزيمة وإصرار لضباط مخابرات الاحتلال "يا نافخاً على الشمس يوماً لتطفئها خارت قواك وما يدري بك القمر".

وقالت في بيان لها: "إن معركتنا مع الاحتلال مفتوحة حتى تحقيق النصر والحرية والعودة"، وأضافت: "قد أثبت طلاب بيرزيت وأبناء الكتلة الإسلامية في كل مرة أنهم على قدر التحدي، وطالما أفشل طلبة بيرزيت مخططات الاحتلال بوعيهم وثباتهم ووحدتهم والتفافهم حول الحركة الطلابية".

وأشارت إلى أن الاحتلال يأبى إلا أن يسمم الأجواء الانتخابية في جامعتنا باعتداءاته البغيضة على فرساننا ورجالنا في الميدان، في محاولة يائسة منه لوقف مسيرتنا وخطانا الثابتة، وذلك باعتقاله عددا من قيادات الكتلة وكوادرها وعلى رأسهم مناظر الكتلة معتصم زلوم وإخوانه عبد الرحمن علوي ومحمد الفاتح ومحمد عرمان ووسام تركي وضياء زلوم وعبد المجيد حسن وأمين فرح.

وتابعت: "إن الاحتلال باعتقاله إخواننا قادة وكوادر الكتلة يهدف لترهيب جموع الطلبة وضرب العملية الانتخابية في جامعة الشهداء".

ودعت الكتلة جماهير طلبة جامعة بيرزيت لأوسع مشاركة في العملية الانتخابية، والإدلاء بأصواتهم لاختيار مجلس الطلبة القادم، مؤكدة أن "أبناء وبنات الكتلة الإسلامية سيكونون بإذن الله غدا في استقبال جموع الطلبة المصوتين أمام مراكز الاقتراع".

وختمت: "نقول كما قال قادة الكتلة الإسلامية وكوادرها في كل تحدٍ مع الاحتلال وأعوانه، ازرعوا الخوف تحصدوا التحدي". 

انشر عبر

متعلقات