“تحت شعار تعليم من أجل المستقبل”

وزارة التعليم بغزة تفتتح المعرض العلمي التقني للمواهب والابتكارات الطلابية

10 كانون أول / مايو 2022

جانب من المعرض
جانب من المعرض

افتتحت وزارة التربية والتعليم العالي في غزة، صباح الثلاثاء، المعرض العلمي التقني 2022 للمواهب والابتكارات الطلابية تحت عنوان “تعليم من أجل المستقبل” وذلك في منتجع الشاليهات غرب مدينة غزة ويستمر لمدة يومين.

وشارك في الافتتاح أ. عصام الدعاليس رئيس متابعة العمل الحكومي، ود. زياد ثابت وكيل وزارة التربية والتعليم العالي، ود. محمد هاشم الفرا نائب رئيس متابعة العمل الحكومي، ود. يوسف الشرافي النائب في المجلس التشريعي، وم. سهيل مدوخ وكيل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ود. أحمد أبو ندا مدير عام التقنيات التربوية، ولفيف من المدراء العامين، ومدراء التربية والتعليم ونوابهم، وكوكبة من الشخصيات الرسمية والتربوية، وطلبة وأولياء أمور وطواقم صحفية.

وأشاد الدعاليس بالمعرض العلمي الذي يُنفذ لأول مرة في فلسطين بشكل مميز، مثمناً إبداعات وإنجازات الطلبة في جميع أركان وزوايا المعرض.

وقال الدعاليس: “نحن فخورين لوجود طلبة مبدعين في قطاع غزة رغم الحصار وقله الإمكانيات إلا أن هؤلاء الطلبة استطاعوا أن يصنعوا المستحيل في كافة المجالات”، مقدماً الشكر والتقدير لوزارة التعليم التي نهضت في هذا المجال خلال الأعوام السابقة.

كما دعا رئيس متابعة العمل الحكومي الطلبة إلى أن يشاركوا في مسابقات عالمية لتكون الرسالة واضحة للعالم أجمع أن هنا في غزة طلبة يتفوقون رغم الحصار والاحتلال والعدوان الغاشم.

من جانبه أكد ثابت أن هذا المعرض يأتي تتويجاً لجهود الوزارة والطواقم العاملة فيها للارتقاء بقدرات وكفايات الطلبة في المجالات العلمية والتكنولوجية المختلفة من خلال تطوير أدائهم في مجال الذكاء الاصطناعي والبرمجة وإعداد وتنفيذ التجارب المتنوعة وذلك لتأهيل الطلبة للمستقبل والتنمية وخدمة الوطن.

وأشار وكيل الوزارة إلى أن المعرض يُقدّم مجموعة من المشاريع العلمية التي قام بتنفيذها الطلبة بناءً على تدريبهم في تلك المجالات بهدف حل مشكلات مجتمعية.

وبين ثابت أن هذه التجارب تحتاج إلى مؤسسات دولية ومحلية لتبني هذه الأفكار العلمية وتطويرها من أجل تحويلها الى أشياء قابلة للتنفيذ على مستوى أكبر.

من جانبه بين أبو ندا أن المعرض يهدف إلى إبراز إنجازات الطلبة وتشجيعهم على الإبداع وتوثيق المادة العلمية التي يتم تدريسها على أرض الواقع والاستفادة منها في حياتهم العملية وترسيخ فهم المادة العلمية لدى الطلبة وتبسيطها، لافتاً إلى أن المعرض تظاهرة علمية فريدة وقد صممت المشاريع الطلابية بعد دراسة للواقع، وأفكار المشاريع انطلقت من رؤية خدمة التنمية والواقع والمجتمع.

ويضم المعرض أنشطة ومنتجات طلابية ومدرسية إبداعية في مجال الذكاء الاصطناعي والبرمجة والتعليم الإلكتروني والتميز المخبري الرقمي والمشاريع العلمية والمكتبات المدرسية ومنتجات مراكز الإنتاج التعليمية وإنجازات الإدارة العامة للتقنيات التربوية.

وتنوعت أنشطة المعرض ما بين عرض نماذج علمية وعملية وأنشطة تفاعلية وفيديوهات ذات محتوى هادف في تلك المجالات.

انشر عبر

متعلقات