حماس: آن الأوان لقطع ذراع الاحتلال التي تخطف المجاهدين بالضفة

19 تشرين أول / سبتمبر 2021

فوزي برهوم الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس" (أرشيف)
فوزي برهوم الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية

قالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) اليوم الأحد، إنه "آن الأوان للذراع الإسرائيلية، التي امتدت لتختطف المجاهدين في الضفة المحتلة، وتبطش بهم؛ أن تُقطع، وأن يُوضع لها حد".

جاء ذلك في تصريح صحفي للمتحدث باسم الحركة، فوزي برهوم، بمناسبة اختطاف الاحتلال لأسيري "نفق الحرية" أيهم كممجي ومناضل انفيعات "وغيرهم من الرفاق والمقاومين".

وأكد برهوم أنه يجب ألا يُسمح للاحتلال بـ"الاستمرار بالعبث في ساحتنا الفلسطينية، وبأرواح أبنائنا ومجاهدينا، مهما كلف ذلك من ثمن".

وأضاف أن "الرهان على شباب ورجالات الضفة الأحرار كبير في قيادة المرحلة، وخلق ساحة نضال جديدة؛ عناوينها حملة البنادق المشرعة في وجه العدو تحسم معاركها المقدسة معه، وتحمي أهلنا وشعبنا ومقدساتنا"، مسترسلاً: إن "أبطال نفق الحرية ولدوا من رحم هذا الشعب، وثبتوا في معارك المقاومة والتضحية والفداء".

ورأى أن" هؤلاء الأبطال شكلوا نماذج ورموزا نضالية جهادية كبيرة"، متابعا: "بمثلهم وأمثال الكثير من أبطال ورموز شعبنا؛ حتمًا سنصل وننتصر، والرهان على المقاومة في تحريرهم وإخوانهم من سجون الاحتلال".

وفجر اليوم؛ أعلن الاحتلال الإسرائيلي، اعتقال قواته آخر آسيرين تمكنا من تحرير أنفسهم من سجن "جلبوع"، وذلك بعد أسبوعين من المطاردة، في عملية خاصة مشتركة نفذتها قوات الاحتلال، في مدينة جنين (شمال الضفة الغربية المحتلة)، ليكتمل اعتقال الأسرى الستة.

وكان ستة من الأسرى الفلسطينيين، قد تمكنوا في 6 أيلول/ سبتمبر الجاري، من تحرير أنفسهم من سجن "جلبوع" شديد الحراسة، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن، قبل أن يعاد اعتقالهم بعد نحو أسبوعين من عمليات البحث والتمشيط التي شارك بها الآلاف من عناصر قوات الاحتلال المختلفة.
 

انشر عبر

متعلقات