بحضور النائب د. أحمد أبو حلبية

الكتلة بشرق غزة تفتتح المعرض الفني "القدس في عيون غزة"

01 كانون أول / ديسمبر 2019

undefined
undefined

الكتلة الإسلامية - شرق غزة

افتتحت الكتلة الإسلامية شـرق غـزة صباح يـوم الثلاثاء 29.10.2019 في مكتبة مدرسـة جمال عبـد النـاصر الثانوية المعرض الفني القدس في عيون غزة.   

شهد الافتتاح حضورا رسمياً تقدمه النائب في المجلس التشريعي ورئيس لجنة القدس فيه د. أحمد أبو حلبيــة، وأ.مازن نور الدين نائب مدير التربية والتعليم شـرق غـزة، وأ.جميل الحرازين مدير مدرسة جمال عبد الناصـر الثانوية ،وأ.محمد سليم مسئول الكتلة الإسلامية في شرق غزة ، وأ.إسماعيل لبد مسئول ملف المدارس الثانوية، أ.محمود أبو زرينة مسئول ملف المدارس الإعداديـــة، إلـى جانـب الهيئة التدريسية بمدرسة جمال عبد الناصر ونخبــة مـن طلاب المدرسة.   

وتخلل فقرات افتتاح المعرض النشيد الوطني، وفقرة الشعر وكلمات متنوعة للشخصيات المشاركة في حفل الافتتاح.

وفي كلمته رحب أ. جميل الحرازين مدير المدرسة بالحضور وأشاد بأداء الكتلة الإسلامية فـي المدرسـة وبرامجهـا المتنوعة التي تهدف لخدمـة الطالـب والارتقـاء به فـي شتى المجالات.   

بدوره أثنى أ. مازن نور الدين نائب مدير التربية والتعليم شرق غزة على مثل هذه البرامج والفعاليات التي تأتـي في إطار البرامج المساعدة لأنشطة المدرسة، وتسعـى لترسيخ المفاهيم الوطنية لدى الطلاب.   

من جانبه أكد د. أحمد أبو حلبية علـى أن القـدس تعتبـر محور الصراع مع العدو الصهيوني، وأنها لابد أن تكون قضيـة المسلمين الأولـى وعلـى رأس أولوياتهـم، لأنهـا تمثل رمزية وقدسيـة للمسلميـن فـي شتى بقـاع الأرض، فهي آية فـي كـتاب الـله، والدفـاع عنهـا واجـب دينـي ووطني وقومي، والتفريط فيها أو التنـازل عنهـا يعتبـر خيانة للدين والعروبة.   

وأضاف “أبو حلبية” أن العدو الصهيوني يعمل ويسخر كل إمكانياته لتهويد المدينـة المقدسـة وتغييـر معالمهـا، والتضييق على أهلها العرب بهدف تهجيرهم عنها قسرا وأمام هذه الغطرسة فإنه لابد أن يقابـل هـذه العمليـة التفاف وطني حول هذه القضية.   

ووجه “أبو حلبية” التحية لأهالي القدس المرابطين على ثراها، والمدافعين عنها في وجه آلة الحرب الصهيونية كما أثنـى علـى تنظيـم مثل هـذه الفعاليـات التـي تربـط الشباب الفلسطيني بمسرى النبي صلى الله عليـه وسلم وتعمل على توعيتهم وشحذ هممهم في سبيل تطهير المقدسات من دنس اليهود، كما توجه بشكره للكتلــة الإسلامية وإدارة مدرسة جمال عبد الناصر وكل مكونات العملية التعليمية في شرق غزة.   

وفي ختام الفقرات توجه المشاركون لافتتاح المعــرض، وتجولوا بين زواياه، فيمـا قـدم المختصـون شرحـاً وافيـاً لجغرافيا وتاريخ المسجـد الأقصى المبـارك عبـر مجســم المسجد الأقصى والذي يقدم شرحا تفصيليا لمكوناته.

انشر عبر

متعلقات