خلال لقاء شبابى عقدته الكتلة الإسلامية

السنوار : لدينا قوة عسكرية يحسب العدو لها كل حساب

04 تشرين ثاني / نوفمبر 2019

74585858_2464537106986965_4082733879364943872_n
74585858_2464537106986965_4082733879364943872_n

الكتلة الإسلامية - غزة

أكد رئيس المكتب السياسى لحركة حماس فى قطاع غزة القائد يحيى السنوار أن لدى حماس فى قطاع غزة قوة عسكرية يعتد بها ويحسب لها العدو كل حساب ، مبينا إن لدى المقاومة الفلسطينية، الآلاف المؤلفة من القذائف الصاروخية التي ستحيل مدن الاحتلال إلى مدن أشباح.

وجاء ذلك خلال لقاء طلابى شبابى عقدته الكتلة الإسلامية ودائرة الشباب بحركة حماس فى قاعة الشاليهات غرب مدينة غزة وحضره المئات من قيادات العمل الطلابى والشبابى فى قطاع غزة.

وأضاف السنوار: "المواجهة الأخيرة أثبتت أننا لا نلقي القول جزافا، ففي 2014 أكبر رشقة تصل تل أبيب كانت 10 صواريخ، أما العالم فقد رأى في المواجهة الأخيرة كيف أن الرشقة الواحدة تحتوي على 50 أو 60 قذيفة"، متابعًا: " قذائفنا المصنعة في غزة ستحيل الدبابات الأقوى في العالم إلى حديد محترق بإذن الله تعالى"، على حد تعبيره.

وذكر السنوار، قائلًا: "ليعلم العالم أجمع أن بغزة قرابة 70 ألف شاب تحت السلاح بالقسام والسرايا والألوية وقوى المقاومة بغزة"، مشيرًا إلى أن غرفة العمليات المشتركة قدمت أداءً رائعًا خلال 12 جولة تصعيد مع جيش الاحتلال، وحققت نتائج جيدة.

وتابع: سمعنا تصريحات لقادة الاحتلال يهددون ويتوعدون ووجدنا بعض قادة الاحتلال ينضمون لنادي العنتريات، ونقول لهم نحن في انتظاركم إذا نجحتم في تشكيل الحكومة لنرى ماذا ستفعل.

وأشار السنوار بالقول: لدينا في القطاع قوة عسكرية يعتد بها ويحسب العدو لها كل حساب، ليس سرًا حين نقول بأن رجالنا حفروا مئات الكيلو مترات تحت الأرض، لدينا غرف كثيرة للتحكم والقيادة فوق الأرض وتحت الأرض.

وواصل حديثه: لدينا مئات الكمائن التي لو فكر العدو الدخول إلى قطاع غزة سيخرج له أبناؤنا من تحت الأرض بالقذائف المضادة للدروع التي صنعت في قطاع غزة.

وبيّن قائلًا: "سيرى العالم أننا ما صبرنا على الجوع وعلى الجراح وعلى الحصار إلا لنبني قوة نمرغ فيها قوة الاحتلال وجيشه في التراب.. لقد وفقنا الله خلال السنوات الماضية إلى بناء قوة عسكرية يحق لنا أن نفتخر بها".

وعن العلاقة مع إيران، قال السنوار: "الإخوة في إيران بالمال والسلاح والخبرات، ولهم الفضل الأكبر بعد الله في بناء قوتنا وتعزيزها، ولولا الدعم الإيراني للمقاومة في غزة وفلسطين لما وصلنا لما وصلنا إليه".

ولفت إلى أن حركته عملت على مستوى العلاقات العربية والإسلامية والدولية، فبدأت بالعمل لتحقيق هدفين، الأول تفكيك أي مشكلة مع أي قطر عربي، والهدف الآخر تعميق العلاقة مع الأقطار الصديقة، مضيفًا: "عززنا العلاقة مع إخوتنا في قطر، وقد تبرعوا خلال السنوات الماضية بقرابة مليار دولار لقطاع غزة".

وعن العلاقة مع مصر قال السنوار: طرقنا باب القاهرة، وفتحت لنا أبوابها، وبفضل الله وجدنا تجاوبًا كبيرًا، وتقدمنا بصورة رائعة؛ ما حقق لنا إنجازات عملية أهمها وقف الحملات في الإعلام المصري ضد فلسطين والمقاومة وحماس والقسام.

وتابع: لا نستطيع الاستغناء عن إخواننا في مصر وعن الشعب المصري، والإنجاز الآخر هو فتح معبر رفح، وفتح بوابة صلاح الدين لإدخال البضائع.

73108481_2464537073653635_4279706336599474176_n 74448332_2464537590320250_5831911387139407872_n 74585858_2464537106986965_4082733879364943872_n 74587146_2464537316986944_2012376367848488960_n 74612993_2464536780320331_8331868746125672448_n 74692469_2464537513653591_254500048061071360_n 75226306_2464536790320330_8127500874898472960_n 75412288_2464537400320269_3642859761453498368_n 75636090_2464537140320295_2531918701716832256_n
انشر عبر

متعلقات