بعد غياب 29 عامًا

الجزائر تهزم السنغال وتتوّج بأمم إفريقيا

20 آب / يوليو 2019

da8b699f24e02752d834432b2c50d5af
da8b699f24e02752d834432b2c50d5af

وكالات - الكتلة الإسلامية

توّج المنتخب الجزائري، بلقب كأس الأمم الإفريقية لكرة القدم التي أقيمت في مصر بعد غياب دام 29 عامًا.

وتغلب المنتخب الجزائري الجمعة (ليلة السبت)، على نظيره السنغالي بهدف دون رد في المباراة النهائية للبطولة القارية التي أقيمت على ملعب "القاهرة الدولي".

وانتزع المنتخب الجزائري اللقب للمرة الثانية في تاريخه وبعد غياب منذ تتويجه باللقب منذ النسخة التي أقيمت عام 1990.

لم تدخل الدقائق الأولى من اللقاء مرحلة الحذر من الجانبين، وجاء هدف التقدم للجزائر عن طريق بغداد بونجاح في الدقيقة الثانية عندما تهيأت له الكرة سددها قوية لتصطدم بأقدام أحد مدافعي السنغال وتسكن الشباك.

ويعد هدف بونجاح هو أسرع أهداف النسخة من البطولة القارية حيث جاء بعد مرور دقيقة و19 ثانية.

بعدها انحصر اللعب في وسط الملعب لبعض فترات اللقاء.. وغابت الفاعلية الهجومية من جانب لاعبي السنغال وسط حالة حذر من جانب مدافعي الجزائر الذي مال أداؤهم للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة.

ولم تظهر الخطورة الحقيقية لساديو ماني الذي استسلم للرقابة اللصيقة المفروضة عليه، وغابت معها فاعليته الهجومية.

حاول لاعبو السنغال اختراق الدفاع الجزائري المتكتل إلا أن جميع المحاولات باءت بالفشل لينتهي الشوط الأول بتقدم الجزائر بهدف دون رد.

وازدادت الإثارة في شوط المباراة الثاني، حيث كثف لاعبو السنغال من هجماتهم في محاولة لإدراك التعادل، قابله تراجع دفاعي للجزائر مع الاعتماد على المرتدات السريعة.

وتألق الحارس رايس مبولحي ودافع عن مرماه ببسالة في أكثر من تسديدة صاروخية لنجوم أسود التيرانجا.

وبعدما احتسب حكم اللقاء ضربة جزاء للسنغال بحجة لمسة يد على أحد مدافعي الجزائر، اضطر إلى اللجوء لتقنية الفيديو (الفار) للتأكد من صحة القرار إلا أنه تراجع عن قرار احتساب ضربة الجزاء وسط أفراح جزائرية في ملعب المباراة.

وفشلت جميع المحاولات السنغالية في تسجيل هدف التعادل، ليخرج المنتخب الجزائري فائزًا باللقاء.

MfSUFL0DRLbzZpAa5DTxRwLaustliydT da8b699f24e02752d834432b2c50d5af
انشر عبر

متعلقات