أمير قطر يقدّم 480 مليون دولار دعماً للشعب الفلسطيني

07 أيلول / مايو 2019

HH Photo-2
HH Photo-2

وكالات - الكتلة الإسلامية

قالت دولة قطر، اليوم الثلاثاء، إن أمير البلاد الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وجَّه بتقديم نحو نصف مليار دولار لدعم الفلسطينيين.

وذكرت وزارة الخارجية القطرية، في بيان لها، أن الشيخ تميم وجَّه بتخصيص 480 مليون دولار للشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وأضافت: إن هذا الدعم "يأتي انطلاقاً من أواصر الأخوة وروابط العروبة والدين بين الشعبين القطري والفلسطيني، وذلك لمساعدة الشعب الفلسطيني الشقيق  في الحصول على احتياجاته الحياتية الضرورية في ظل الظروف الصعبة المفروضة عليهم من قِبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، وتراجع الدعم الدولي الإنساني المقدّم لهم".

وأوضحت أنها خصصت "300 مليون دولار على شكل مِنح وقروض، لدعم موازنة قطاعي الصحة والتعليم لدى السلطة الفلسطينية، ومبلغ 180 مليون دولار  لتقديم الدعم الإغاثي والإنساني العاجل، بالإضافة إلى دعم برامج الأمم المتحدة في فلسطين ودعم خدمات الكهرباء، لضمان وصولها إلى قطاعات الشعب الفلسطيني المختلفة، لا سيما في أثناء شهر رمضان الكريم، ولمواجهة موسم الصيف".

ودعت قَطر المجتمع الدولي إلى "القيام بمسؤولياته الإنسانية والأخلاقية، ومساعدة الشعب الفلسطيني الشقيق لتجاوز الأزمة الإنسانية التي يواجهها"، مؤكدة في الوقت ذاته "التزامها التامّ الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني الشقيق، للحصول على حقوقه المشروعة كافة".

من جهته عبَّر إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس"، عن شكره لدولة قطر. وقال في بيان له اليوم الثلاثاء: "تلقينا باحترام بالغ وتقدير عالٍ، القرار الأميري القطري بتخصيص مبلغ 480 مليون دولار لدعم صمود الشعب الفلسطيني في الضفة والقطاع".

وأضاف هنية: "إنني أعبِّر عن خالص الشكر والعرفان لصاحب السمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني ولدولة قطر، قيادةً وشعباً، لهذا الموقف الكريم".

وأكد أن هذا الموقف "يأتي امتداداً للمواقف القومية الثابتة لدولة قطر تجاه الشعب الفلسطيني على المستوى المادي والسياسي في مختلف المحافل الدولية، والوقوف إلى جانب حقوقه المشروعة".

وكان أمير قطر قدَّم لقطاع غزة والضفة الغربية منحاً سابقة خلال الأعوام الماضية، في صورة مساعدات إنسانية عاجلة، للتخفيف من تفاقم المأساة الإنسانية بالقطاع المحاصَر، وفي المناطق المحتلة.

ويشهد قطاع غزة أزمة إنسانية كبيرة، بسبب الحصار الإسرائيلي المفروض عليه منذ 12 عاماً، إضافة إلى الاعتداءات المستمرة التي ترتكبها قوات الاحتلال، والتي كان آخرها مطلع الأسبوع الجاري، متسبِّبة في سقوط شهداء وجرحى وتدمير مبانٍ وطرقات.

كما أسهمت دولة قطر بكميات من الوقود لمحطّة توليد الكهرباء في غزة، وافتتاح مستشفيات ومؤسسات تخدم الشعب الفلسطيني، وتقديم مرتبات لموظفي الدولة.

انشر عبر

متعلقات