"بن دافيد": نتنياهو وليبرمان يدفعان حماس دفعًا نحو الحرب

20 حزيران / مايو 2018

4
4

هاجم المحلل العسكري الإسرائيلي الشهير "ألون بن دافيد" الحكومة الإسرائيلية على خلفية عدم استغلالها للأحداث الحدودية مع قطاع غزة وتحويلها لمشروع سياسي يبعد شبح الحرب عن المنطقة.

وقال "بن دافيد" الذي يشغل منصب كبير المحللين العسكريين في القناة العاشرة العبرية إن إمام الحكومة الإسرائيلية خيارين لا ثالث لهما.

وأكد أنه: "إما أن تستغل الواقع وتسعى للتخفيف عن غزة عبر دول عربية من بينها مصر وقطر وتسير نحو هدنة طويلة الأمد، أو أن تترك الأمور على حالها ولا تحرك ساكنًا الى حين حشر حركة حماس في الزاوية وبالتالي أن لا تترك لها مجالًا سوى الذهاب نحو الحرب".

ولفت "بن دافيد" إلى أن غالبية وزراء الكابينت يدعمون فكرة إقامة ميناء بحري لقطاع غزة ويدعمون توصية الجيش الإسرائيلي بإحداث حل سياسي أو إنساني يزيل السبب الحقيقي لإمكانية تفجر الأمور.

وأرجع أن ما يمنع السير نحو هكذا حلول هو إصرار رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير جيشه أفيغدور ليبرمان على رفض هكذا حلول.

وقال "بن دافيد" إن "لسان حالهم يقول بأن الحرب هي أسهل الحلول طالما أن باقي الحلول قد تفقدهم بعض المقاعد في أوساط اليمين".

وبين بأنه ليس لدى "إسرائيل" من هدف ترجوه من أي حرب جديدة مع غزة، وأن الأمور ستعود لنقطة البداية، مشيرًا إلى أن "ترك الواقع كما هو دون حلول سيشعل الوقود المتناثر في الهواء ويفجره في وجه إسرائيل".

انشر عبر

متعلقات