أطفال غزة يُحيون ذكرى وفاة "لوثر كينغ" من مخيم العودة شرق غزة

10 تشرين أول / أبريل 2018

29872489_2061525484136860_649549781592765940_o
29872489_2061525484136860_649549781592765940_o

الكتلة الإسلامية - غزة

رفع العشرات من الأطفال الفلسطينيين، أمس الاثنين، صور المناضل الأمريكي "مارتن لوثر كينغ" من خيام العودة المُقامة شرقي مدينة غزة.

وجاءت الوقفة لإحياء الذكرى الخمسين لوفاة "لوثر كينغ"، والتي صادفت الرابع من إبريل/ نيسان الجاري من عام 1968.

ولقّب "لوثر كينغ" بـ" بطل الكفاح السلمي" حيث ناضل من أجل الحقوق المدنية للأمريكيين السود.

ورأى الأطفال المشاركون في الوقفة، أن ظروفهم تتشابه مع ظروف "لوثر كينغ"، من حيث أداة النضال السلمية، والمُطالبة بالحقوق الأساسية.

ووجه الأطفال المشاركين فى الوقفة عدة رسائل بلغات مختلفة طالبوا فيها بحقوقهم وأدنى مقومات الحياة التى يحتاجونها كى يعيشوا كباقى أطفال العالم.

وقال مجدي عامر، في كلمة له نيابة عن الأطفال المشاركين: " قبل 50 عاماً، قُتل رجل كافح بشكل سلمي من أجل حقوقه الأساسية، وهو مارتن لوثر كينغ"، مضيفاً: " ما ناضل به لوثر كينغ ينسجم مع مبادئنا وعقيدتنا، كما أننا نتشابه اليوم في أداة النضال السلمية، والمطالب الأساسية".

وأوضح الطفل عامر أن المُلفت في نضال "لوثر كينغ" هو "الإصرار على نضاله السلمي في الدفاع عن القضايا العادلة"، متابعاً: " جئنا اليوم، قرب حدود غزة، لنطالب بحقوقنا بشكل سلمي، وفي مقدمته العيش بسلام والعودة إلى ديارنا".

وطالب عامر بحقّ الفلسطينيين في "حرية التنقّل، والحركة، والصحة، والتعليم، والتغذية الآمنة"، داعياً إلى "الوقوف بجانب الشعب الفلسطيني، ومساندته حتى ينال كافة حقوقه الأساسية، وفي مقدمتها رفع الحصار عن قطاع غزة".

واستذكر الطفل كلمات "لوثر كينغ"، قائلاً: " لدي حلم، سوف ننتصر".

بدورها، قالت الطفلة لانا أبو زبيدة: "جئنا اليوم بشكل سلمي كي نمثّل أطفال غزة في حقوقهم الأساسية من تعليم وصحة وتنقل"، مضيفةً: " نطالب العالم الخارجي بالتضامن معنا ومع حقوقنا المشروعة، ويساعدنا كي ننفذ حقوقنا، ونتمكّن من أن نعيش طفولتنا بشكل كامل".

وتابعت: " من حقنا الحرية في الحركة والسفر، واللعب كبقية أطفال العالم، حقنا في ماء نظيف وطعام صحي، في التعليم والعلاج".

ومنذ 30 مارس/ آذار الماضي، يتجمّع فلسطينيون قرب الحدود الشرقية لقطاع غزة، ضمن مشاركتهم في مسيرات العودة وكسر الحصار السلمية، المطالبة بعودة اللاجئين الفلسطينيين إلى مدنهم وقراهم التي هجروا منها عام 1948.

واستشهد 32 فلسطينيًا وأصيب و2850 بالرصاص الحي والاختناق بينهم 79 بحالة خطرة، جراء قمع قوات الاحتلال مسيرة العودة الكبرى، منذ بداية المسيرة في 30 مارس/آذار الماضي.

3b31f5dcfe7e4c3bb3657a2d518002e6 29872489_2061525484136860_649549781592765940_o 29872352_2061525350803540_4645677508026445715_o 29982809_2061525230803552_8499914558008573153_o 29982917_2061525337470208_5672353014944295087_o 29983336_2061525460803529_2970306865944817983_o 30052117_2061525234136885_4275166392177140822_o 30167626_2061525250803550_8255149930944373352_o
انشر عبر

متعلقات