حملت عنوان "دور الطلبة فى الدفاع عن القدس"

مجلس طلاب الكلية الجامعية ينظم ندوة طلابية لنصرة القدس

05 كانون أول / ديسمبر 2017

الكتلة الإسلامية - غزة

نظم مجلس طلاب الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية ندوة حوارية حملت عنوان " دور الطلبة في الدفاع عن القدس " برعاية ملتقى القدس أمانتي بغزة وبالتعاون مع مجلس طالبات الكلية الجامعية، استضافوا خلالها د. احمد ابو حلبية رئيس مؤسسة القدس الدولية ومسؤول ملف القدس في المجلس التشريعي، و أ. شعيب ابو سنينة المحرر المبعد إلى غزة من مدينة القدس، وبحضور عدد أكاديميي وإداريى الكلية وعدد كبير من الطلاب والطالبات.

بدوره رحب أ. ناجى الجيش رئيس مجلس طلاب الكلية الجامعية بضيوف الندوة وجميع الطلاب والطالبات المشاركين فيها، مبيناً أن الندوة تأتى ضمن سلسلة فعاليات " أسبوع في القدس "، لتسليط الضوء على المؤامرة الكبيرة التي تحاك ضد الأهالي والمقدسات الإسلامية في مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، وفى ظل عزم أمريكا لنقل سفارتها للقدس ما يعنى اعترافاً منها بأن القدس عاصمة للاحتلال الصهيوني.

التطبيع مع العدو محرم ومجرم

بدوره أكد النائب أحمد أبو حلبية أن الحقوق الفلسطينية في تحرير الأرض وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس هي حقوق ثابتة لشعبنا لا يساوم عليها، وأن جميع المواثيق والأعراف الدولية نصت عليها.

وأشار إلى أن التطبيع مع العدو الصهيوني سرًا كان أو جهرًا، محرم ومجرَّم وطنيًا وعربيًا وإسلاميًا ودوليًا، عرفيًا وشرعيًا.

ودعا الشعوب العربية والإسلامية إلى أن يهبوا لنصرة القدس والأقصى المبارك؛ لأن الضعف والصمت العربي والإسلامي والدولي عن الانتهاكات الاسرائيلية بحق المسجد الأقصى وحاضنته مدينة القدس سيرسِّخ واقعًا يتحكم فيه الاحتلال الصهيوني بالمسجد الأقصى والقدس بشكل يجعل جهود استعادته في غاية الصعوبة.

مخططات تهويديه ومشاريع استيطانية

واستعرض النائب أبو حلبية خلال الندوة انتهاكات الاحتلال بحق المدينة المقدسة، وتابع "يواصل الاحتلال تنفيذ سياساته ومخططاته التهويدية تجاه القدس والمسجد الأقصى من خلال المشاريع الاستيطانية والإجراءات الأمنية التعسفية بحق أهلها المقدسيين وممتلكاتهم، وتتزايد هذه الحملة الاسرائيلية الشرسة وتتسارع وتيرتها في تهويد القدس في ظل هرولة العرب للتطبيع المُحرَّم مع الاحتلالي وتآمرٍ دولي على القدس وفلسطين".

 

ترامب ونقل السفارة

وقال أبو حلبية إن إعلان رئيس الولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترمب نيته نقل سفارة بلاده من "تل أبيب" إلى مدينة القدس المحتلة والاعتراف بها عاصمةً لـ "إسرائيل" يعد اعتداءً صارخًا ووقحًا على الحقوق الوطنية والتاريخية للشعب الفلسطيني.

وأكد أبو حلبية أن القدس بشطريها الغربي الذي احتل عام 1948، والشرقي الذي احتل عام 1967، هي حقٌ تاريخي خالص للشعب الفلسطيني.

وشدد على أن الخطوة الأمريكية هي استمرار لانحياز الإدارة الأمريكية الدائم لسلطة الاحتلال في فلسطين، والتنكر لحقوق الشعب الفلسطيني المشروعة، وحريته في أرضه، والتصدي لكل محاولات إنصافه في المحافل والمنتديات الدولية.

وقال إن: "كانت هذه السياسة الأمريكية المنحازة تشجع دولة الاحتلال بالتمادي في سياستها العدوانية والتهويدية في فلسطين؛ فإنها لن تضفي شرعية لاحتلال القدس وباقي فلسطين".

دعوة لتكثيف الجهود لنصرة القدس

كما بين أبو حلبية أن الطلبة بمختلف الجامعات والكليات يجب أن يكون لهم مواقفهم وفعالياتهم وتكثيف جهودهم في التعبير عن الغضب العام مما يحاك ضد القدس والأقصى من مؤامرات مختلفة لطمس الهوية الإسلامية.

وشدد أبو حلبية أن الطلاب يجب عليهم أن يساهموا من خلال حملاتهم الإعلامية على مختلف منصات التواصل الاجتماعي لإظهار الانتهاكات الصهيونية ضد المسجد الأقصى المبارك والأهالي في القدس الشريف، وايصال رسالة فلسطين للعالم العربي والإسلامي.

كما فتح المجال للطلاب للتعبير عن آرائهم ومقترحاتهم في سبيل دعم قضية القدس ونصرة المسجد الأقصى المبارك لحمايته وحماية أهالي القدس من الاعتداءات السافرة والانتهاكات المستمرة للاحتلال بحق القدس والأقصى. 

24232136_1776785995666325_987170540699923262_n 24294138_1776786188999639_3220872710886823915_n 24312489_1776786262332965_8478064375233532543_n 24301167_1776786162332975_6917470820484877435_n 24775235_1776786038999654_3010902030829541032_n 24774743_1776786218999636_9037095994938153250_n
انشر عبر

متعلقات