حمل عنوان "حماس والطلبة"

الكتلة ومجلس طلبة الإسلامية يستضيفان هنية بلقاء طلابي

13 تشرين ثاني / نوفمبر 2017

23435166_1985017875120955_2768617878196861887_n
23435166_1985017875120955_2768617878196861887_n

الكتلة الإسلامية - غزة

استضافت الكتلة الإسلامية ومجلس طلاب الجامعة الإسلامية الأحد 12/11/2017 رئيس المكتب السياسي لحركة حماس د. اسماعيل هنية، خلال لقاء طلابي حمل عنوان " حماس والطلبة " عقد في قاعة المؤتمرات الكبرى، حضره المئات من طلاب وطالبات الجامعة الإسلامية وجامعات أخرى، إضافة لممثلي الأطر الطلابية في قطاع غزة.

الإسلامية وتخريج القادة

وافتتح هنية كلمته بالحديث عن الجامعة الإسلامية وقال " نستعيد شريط الذكريات يوم كانت الجامعة الإسلامية في البدايات وانطلقت من الخيام في عام 1978، مبيناً كيف كانت الحيوية والنشاط تدب في روح أبناء الجامعة.

وأضاف أن الجامعة الإسلامية تخرج منها على مدار تأسيسها عشرات القادة من مختلف الفصائل والأحزاب الفلسطينية أمثال القائد يحيى السنوار ود. خليل الحية، والأسير القائد حسن سلامة والقائد العام لكتائب القسام محمد الضيف، والقيادي بحركة فتح محمد دحلان وعشرات القادة الأخرين.

وأكد هنية أن العمود الفقري للقيادات الفلسطينية هم أبناء الأطر الطلابية في الجامعة الإسلامية وجامعات وكليات القطاع والضفة، معرباُ عن فخره بأنه كان في حقبة الثمانينات رئيساً لمجلس طلاب الجامعة الإسلامية.

حوار القاهرة وآليات تنفيذ الاتفاقات

وفى طور المصالحة الفلسطينية أكد هنية إن الحركة ستناقش في حوار القاهرة القادم آليات تنفيذ اتفاق القاهرة عام 2011م، ولن توقع على اتفاقات جديدة.

وأفاد هنية أن حركة حماس وقعت على اتفاقات كثيرة في السابق ابتداء من اتفاقية 2005، ثم مكة 2007، وصنعاء 2009، والقاهرة 2011، والشاطئ 2014، وبيروت 2017،  مبيناً أن ما يريدونه اليوم هو كيف ننفذ هذه الاتفاقات.

وشدد هنية على أن هناك ملفات يتوجب ترتيبها، ولها أولوية في الحوارات المقبلة، وتتمثل في إدارة شؤون غزة والضفة، وهذه من وظيفة السلطة الفلسطينية ومؤسساتها بما فيها الحكومة، تمهيدا لإجراء الانتخابات.

أما الملف الثاني، فيتمثل وفق حديث هنية في الإطار القيادي الناظم لشعبنا في الداخل والخارج، والمتمثل في منظمة التحرير الفلسطينية، بينما يتمثل الملف الثالث في الاتفاق على برنامج وطني سياسي مشترك.

وبين هنية أن المرحلة الأولى لتطبيق اتفاق المصالحة تم العمل بها من حماس بالتزام كامل وبعمل ذاتي، كتسليم المعابر، وحل اللجنة الإدارية، وقبول قدوم الحكومة إلى غزة، وقبولنا بالمشاركة في حوار شامل خلال هذا الشهر بالقاهرة.

المصالحة فريضة شرعية

وشكر هنية كل الوزارات والعاملين فيها وجميع عناصر الشرطة؛ لما قدمته من نموذج عالٍ في قبول المصالحة الفلسطينية، وما دلل على ذلك الخروج من المعابر وتأمين مهرجان أبو عمار في السرايا.

وأشار هنية إلى أنه من خلال قراءتنا للمشهد الفلسطيني والصهيوني والإقليمي والدولي بإشراف الإدارة الأمريكية فلا بديل أمامنا سوى الذهاب للمصالحة الفلسطينية لتصبح فريضة شرعية وضرورة وطنية.

استراتيجية الوحدة الوطنية لحماية القضية

وأكد أن حماس تعي جيدا وجود مخطط في المنطقة لإعادة تفكيكها بهدف إنجاح المشروع الصهيوني، وفي المقابل فالاستراتيجية التي نمشي عليها هي استراتيجية الوحدة الوطنية لحماية القضية الفلسطينية.

وبين هنية أن الهدف من هذا المخطط هو تسوية الصراع العربي "الإسرائيلي" بما يخدم التفوق الاستراتيجي للعدو وإبقائه الذراع القوية المتقدمة للقوة الغربية في المنطقة.

ووجه هنية التحية لروح الرئيس الراحل ياسر عرفات، وإلى الجماهير التي شاركت في إحياء الذكرى الـ 13 لاستشهاده في ساحتي السرايا والكتيبة بغزة، عادًّا هذه المشاركة تأكيدا على طريق الوحدة الوطنية.

 

1 23379856_1985017885120954_8080126251173908751_n 23379927_287989011707703_614947784953962494_n 23380019_1985017838454292_5934057072933510049_n 23434731_287988898374381_7697024641202105770_n 23380038_1489084367827433_260343107259820298_n 23434794_287990671707537_1729174871947827504_n 23435166_1985017875120955_2768617878196861887_n 23471989_1489084201160783_5711415489582179243_n 23472445_287989938374277_2281688601984828041_n 23518877_1985017938454282_6664610902764783023_n 23519386_287990465040891_670702998940941948_n 23559836_1985017915120951_6625429804685195357_n 23559878_287990835040854_2550239950687132413_n 23561281_1985129901776419_6061326135476498548_n 23561694_287990408374230_4138176664785632989_n 23561381_1985017888454287_4839233952729073026_n
انشر عبر

متعلقات