دعا إلى دعم آسري شاليط..هنية:الفصائل لن تخذل الأسرى وشعبنا

17 كانون ثاني / أبريل 2011

وكالات-الكتلة الإسلامية

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية كافة أطياف الشعب الفلسطيني وخاصة ذوي الأسرى للالتفاف حول مطلب آسري الجندي الصهيوني "جلعاد شاليط" لإحراز صفقة تبادل ولينال الأسرى حريتهم وصولاً لتحقيق صفقة مشرفة.

 

وطالب هنية خلال جلسة خاصة عقدها لمجلس التشريعي السبت تضامناً مع الأسرى في سجون الاحتلال بالتزامن مع يوم الأسير الفلسطيني الذي يصادف الأحد، الشعب الفلسطيني وفصائله لتفعيل تواجدهم لإحياء يوم الأسير الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية والأراضي المحتلة عام48 وفي الشتات.

 

ولفت إلى وجود حراك واسع وضغوطات تمارس على الاحتلال الصهيوني للاستجابة لمطالب فصائل المقاومة الآسرة للجندي "جلعاد شاليط"، قائلاً : "نحن على قمة الجبل في التمسك بمطالبنا، والفصائل لن تخذل الأسرى والشعب الفلسطيني".

 

وشدد على ضرورة أن يكون يوم الأسير الفلسطيني يوماً توجه فيه رسالة قوية ضد الاحتلال الإسرائيلي، ورسالة تضامن ودعم كبرى مع الأسرى.

 

وقال: "إن الأسرى يواجهون تحديات أبرزها عدم انصياع الاحتلال لمتطلباتهم الإنسانية وعدم الاستجابة للنداءات الدولية بشأن قضيتهم، وهذا تحدي ليس سهلاً، وينعكس على حياة الأسرى وظروفهم المعيشية ومتطلباتهم الإنسانية".

 

وأضاف "إن الأسرى وصلوا إلى مرحلة لا تحتمل السكوت أو الضيم، وهذا ما دفعهم للقيام بخطوة إستراتيجية تتعلق بالإضراب المفتوح عن الطعام، مؤكداً وجود تحضيرات مهمة في هذا الإطار في سياق وحدة الأسرى والفصائل  تجاه هذه القضية".

 

وشدد هنية على ضرورة مساندة الأسرى في أي خطوة يلجئوا إليها في مواجهة السجان وممارساته، والمطالبة بحقوقهم، قائلاً : "نحن كفصائل وشعب وحكومة ومجلس تشريعي مطالبين باحتضان خطوة الأسرى في الإضراب عن الطعام، ودعهما وتوفير المساندة الإعلامية والقانونية والشعبية في الداخل والخارج".

 

ودعا لأن تشكل المساندة وحدة الموقف الفلسطيني مع الأسرى في سجون الاحتلال، حتى تنتهي معاناتهم وصولاً لتحرير كامل لهم.

 

وأشاد بالتغيرات والثورات التي تشهدها العديد من البلدان العربية والمؤتمرات الدولية التي تعقد تضامناً مع الأسرى بجهود الجاليات الفلسطينية، عاداً أنها في صالح الشعب الفلسطيني وقضية الأسرى.

 

وقال : "أن تعود قضية الأسرى إلى الساحات العربية فهذا سيمثل خيراً ملحوظاً لقضيتهم، وبمزيد من التعاون والتنسيق مع الأشقاء العرب سنشكل دعماً لهم وضغط على الاحتلال لإطلاق سراحهم".

 

ونوه رئيس الوزراء إلى أن الحكومة تضع قضية الأسرى على أولويات اجتماعها المزمع عقده الثلاثاء المقبل، لتصل إلى اتخذا قرار لصالح الأسرى وداعم لقضيتهم.

 

تحرك عربي

من جنبه، طالب النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي د. أحمد بحر بتحرك عربي ودولي واسع وجاد في كافة المحافل لتحرير الأسرى الفلسطينيين والعرب من سجون الاحتلال الإسرائيلي.

 

كما دعا لإطلاق فعاليات منظمة ومتواصلة بمختلف الدول العربية والإسلامية في يوم الأسير يودها المؤسسات الأهلية والشباب والمساجد.

 

وأعرب عن تثمين المجلس بالموقف الثابت لآسري الجندي الإسرائيلي شاليط، قائلاً إنه سيظل بالأسر إلى حين إنجاز صفقة تبادل مشرفة داعيا لأسر المزيد من جنود الاحتلال.

 

وأقرت الكتلة في ختام جلستها تقرير التربية المقدم من لجنة التربية حول الأسرى والذي تلاه رئيس لجنة الأسرى بالمجلس النائب محمد شهاب الذي قال أن عدد أسرى قطاع غزة 686 أسيراً وأن الباقي من أهالي الضفة الغربية وعدد من أهالي القدس وفلسطينيي الـ 48.

 

انشر عبر

متعلقات